اخبار عربية

الأمير حمزة بن الحسين ينفي مسؤوليته عن انقلاب القصر الملكي بالأردن

نفى الأمير حمزة بن الحسين ولي العهد السابق ووزير الخارجية الأردني، أي علاقة له في الأحداث الأخيرة في الأردن، وذلك بعد توقفيه هو والحرس الخاص به، وأكد على موقفه من الانتقادات الموجهة اليه بعد انتقاده موقف السياسات الأردنية.

ونشر مقطع مصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه الأمير حمزة بن الحسين مؤكداً على أنه قيد الإقامة الجبرية، وأكد أن رئيس أركان الجيش الأردني الهاشمي قد زاره وطلب منه البقاء في المنزل وعدم التواصل مع أي شخص أخر.

وكان بيان صدر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية قد أكد على أن ولي العهد السابق ليس قيد الاعتقال، وأكد البيان أنه طلب من الأمير حمزة بن الحسين التوقف عن ممارسة أي نشاط في الوقت الحالي، وتجري حالياً مشاركة كبيرة من التحقيقات من قبل كل الأجهزة في الأردن بسبب الأحداث الأخيرة.

محاولة انقلاب فاشلة على القصر الملكي:

وأكدت الحكومة الأردنية أنها سوف تصدر بيان رسمي على خلفية الاعتقالات الأخيرة والتي طالت عدد من المسؤولين في الأردن، وأكد رئيس مجلس الأعيان في الأردن بقوله “إننا سنتصدى بحزم لكل يد مرتجفة تسعى للعبث بأمنه، والمملكة حسمت وبشكلٍ صارم وحازم أي مساس بأمنها”.

وكانت السلطات الأردنية قد اعتقلت عدد من المسؤولين بالأمس من بينهم الشريف حسين بن زيد وسالم عوض الله على خلفية الأحداث الأخيرة في المملكة الأردنية الهاشمية، وأكدت صحيفة واشنطن بوست قد أكدت على أن الاعتقالات جاءت بعد محاولة فاشلة في الانقلاب على الملك عبدالله ملك الأردن.

زر الذهاب إلى الأعلى